الخميس، 24 فبراير، 2011

الرسالة الاخيرة وفوز الجخ بالمركز الثانى




الوقت يمضي والحياة تُسارعُ 

فأظفر بعمرك إنه لا يرجعُ 

حاور وناقش واستمع 

صوت الجموع فقط 

جموع الصم من لا تسمع 

إني رأيت بمصر نهر محبة 

ما كان من دون الحوار سينبُعُ 

عانت بلادي ظلمة الصمت الثقيل 

فكل صوت كان يعلو يُقمع 

حتى أتاها صوت جيل يناير.. 

فغدت تلملم حسنها وتُجمِّعُ 

كنا نكلم قادة الحٌكم القديم 

فما استجابوا للكلام وما وعوا 

ظنوا -على جهلٍ- بأن كلامنا 

خطرٌ يُهددُ عرشهم ويُزعزع 

اليوم تبكي كل نفس صنعها 

وتود لو عاد الزمان فتصنع 

يا من يحبون العروبة أنصتوا 

وتحاوروا وتناقشوا وتشجعوا 

أنتم ملوك فُخمت درجاتكم 

وشعوبكم أيضًا تُصانُ وتُرفعُ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

رأيك لو سمحت