الأربعاء، 3 نوفمبر، 2010

قلة الأدب


مرت سميرة كعادتها مع زميلة لها فى العمل على الفرن البلدى قبل الذهاب الى البيت وبعد ان القت السلام على البائع
اخذت ماتريد وانصرفت فى هدوء,ولاحظت  ان البائع لم يرد عليها السلام ,
وتكرر المشهد مرارا وتكرارا امام عيون زميلتها ندا 
فبادرتها ندا بعد ايام  بسؤال :: 
اهو ابكم,لما لم يتكلم هذا البائع ؟؟
فنظرت اليها سميرة بابتسامة لا ادرى فلربما لا..
لماذا هذا السؤال الغريب منك ؟؟
انفعلت زميلتها _انه لم يرد عليكى السلام ابدا ,
فلماذا اذا انتى مصرة على ترديد 
سلام عليكم 
أنه شخص لا ذوق ولا أدب عنده.....

ضحكت سميرة من انفعال زميلتها وتحليلها للموقف 
وأجابتها فى ابتسامه وثبات ::
أأعلمه الأدب أم أتعلم منه قلة الادب !

فتبسمت ندا وهى خجلى من كلماتها
واجابت فى همس

بل تعلمينة الادب

هناك تعليقان (2):

  1. قصة و عبرة ، مش عارفة ليه بنحدد مواقفنا على اساس الاخرين ليه بنحب نكون رد فعل ليه منبقاش فعل نجبر الاخرين ان يتعاملوا وفقا لما نريد ، بتعاملتنا مع الناس سنجد منهم الجيد و السئ و المحترم و غير المحترم مش معقولة كل ما تعامل مع واحد فيهم هتطبع بطابعه و احتفظ باقنعة مختلفة فى شنطتى لاخرج منها ما اريد عندما اريد

    تسلم ايديك سومة
    مودتى و احترامى لك

    ردحذف
  2. رايك رائع دايما ياسمين الغالية

    مشكورة لحسن كلماتك ومرورك اللى بينور المدونة

    ردحذف

رأيك لو سمحت